تعاليم الدين الاسلامي, تعليم قران, برامج, دروس التصميم, القران الكريم, الاحاديث, السيرة النبوية, قصص الانبياء, طريق الاسلام, الطريق الى الله, حياتي بلا اغاني, ourislam1.com, منتديات اور اسلام,
 
الرئيسيةالمنشوراتدخولالتسجيل

شاطر
 

 الغيبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 4:59 pm

الغيبة 98257

هل يجب التحلل ممن اغتابه الإنسان ؟ الغيبة Up

السؤال :
هل يجب على من اغتاب مسلماً وأراد أن يتوب إلى الله أن يتحلل ممن اغتابه
أو هل يذكر له ما قاله فيه من وراء ظهره ، وإذا رأى أن ذكره لما تكلم به
في حقه قد يؤدي إلى غضبه ونفوره ، فهل يجب عليه والحالة هذه أن يذكر له
ذلك ، أم يكتفي بأن يتحلل منه دون ذكر ما قال فيه ؟





الجواب :
الحمد لله



الراجح - والله أعلم - أنه لا يعلمه بأنه قد
اغتابه إذا لم يعلم ، بل يكفيه أن يستغفر من ذنبه ، وأن يستغفر لأخيه في
مقابل ما حصل منه من غيبه وإيذاء له .



وهذه أقوال العلماء في ذلك :



قال النووي رحمه الله في كتابه ( الأذكار 2/845 باب كفارة الغيبة والتوبة منها ) :



اعلم أن كل من ارتكب معصية لزمه المبادرة إلى التوبة منها ، والتوبة من حقوق الله تعالى يشترط فيها ثلاثة أشياء :



أن يقلع عن المعصية في الحال .



وأن يندم على فعلها .



وأن يعزم ألا يعود إليها .



والتوبة من حقوق الآدميين يشترط فيها هذه الثلاثة ورابع وهو : رد الظلامة إلى صاحبها ، أو طلب عفوه عنها ، والإبراء منها .



فيجب على المغتاب التوبة بهذه الأمور الأربعة ، لأن الغيبة حق آدمي ، ولابد من استحلال من اغتابه .



وهل يكفيه أن يقول : قد اغتبتك فاجعلني في حل ، أم لابد أن يبين ما اغتابه فيه ؟



فيه وجهان لأصحاب الشافعي رحمهم الله :



أحدهما : يشترط بيانه ، فإن أبرأه من غير بيانه ، لم يصح كما لو أبرأه عن مال مجهول .



والثاني : لا يشترط ، لأن هذا مما يتسامح فيه ، فلا يشترط علمه ، بخلاف المال .



والأول أظهر ، لأن الإنسان قد يسمح بالعفو عن غيبة دون غيبة .



فإن كان صاحب الغيبة ميتاً أو غائباً ، فقد
تعذر تحصيل البراءة منها ، لكن قال العلماء : ينبغي أن يكثر الاستغفار له
، والدعاء ، ويكثر من الحسنات .



واعلم أنه يستحب لصاحب الغيبة أن يبرئه منها ،
ولا يجب عليه ذلك لأنه تبرع وإسقاط حق ، فكان إلى خيرته ، ولكن يستحب له
استحباباً متأكداً الإبراء ، ليخلص أخاه المسلم من وبال المعصية ، ويفوز
هو بعظيم ثواب الله تعالى ومحبة الله سبحانه وتعالى . انتهى وهو قول
الشافعي


وقال ابن مفلح في الآداب الشرعية ( 1/92 ) :
وقيل إن علم به المظلوم وإلا دعا له واستغفر ولم يعلمه ، وذكر الشيخ تقي
الدين أنه قول الأكثرين .



وذكر غير واحد : إن تاب من قذف إنسان أو غيبة قبل علمه به هل يشترط لتوبته إعلامه والتحلل منه ؟ على روايتين .



واختار القاضي أنه لا يلزمه لما روى أبو محمد
الخلال بإسناده عن أنس مرفوعاً : ( من اغتاب رجلاً ثم استغفر له من بعد
غفر له غيبته ) وبإسناده عن أنس مرفوعاً : ( كفارة من اغتيب أن تستغفر له
) والحديثان لا يصحان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولأن في إعلامه
إدخال غم عليه . قال القاضي : فلم يجز ذلك ، وكذا قال الشيخ عبد القادر .



وقال ابن عبد البر في كتاب ( بهجة المجالس ) :
قال حذيفة رضي الله عنه : كفارة من اغتبته أن تستغفر له . وقال عبد الله
بن المبارك لسفيان بين عيينة : التوبة من الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته ،
فقال سفيان : بل تستغفر مما قلت فيه ، فقال ابن المبارك : لا تؤذوه مرتين
. ومثل قول ابن المبارك اختاره الشيخ تقي الدين بن الصلاح الشافعي في (
فتاويه ) .



وقال الشيخ تقي الدين بعد أن ذكر الروايتين في
المسألة المذكورة قال : فكل مظلمة في العِرض من اغتياب صادق ، وبهت كاذب
فهو في معنى القذف ، إذ القذف قد يكون صادقاً فيكون في المغيب غيبة ، وقد
يكون كذباً فيكون بهتاً .



واختار أصحابنا أنه لا يعلمه بل يدعو له دعاء يكون إحساناً إليه في مقابل مظلمته كما روي في الأثر . انتهى



ولا يخفى قوة ما اختاره الشيخ تقي الدين رحمه
الله لما في إعلامه من إيذائه مرتين ، ومن خوف حدوث خصام أو نفرة أو تقاطع
أو تهاجر بينهما ، والله أعلم .



المرجع : مسائل ورسائل /محمد المحمود النجدي ص 61




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:00 pm

هل ذِكْرعيوب الخادمة في مجمع من النساء يُعتبر غيبة الغيبة Up

السؤال : تجتمع عشر نساء وكل واحدة تشتكي من خادمتها في أمر معين ، فهل هذا غيبة ؟.




الجواب :
الحمد لله



عرضنا هذا السؤال على فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين فأجاب حفظه الله :



هذا من الغيبة إذ لا فائدة من الشكوى عند النساء ، وعليها أن تؤدِّب الخادمة وتعلِّمها .



وإن كانت تريد استشارة أهل المعرفة ( إن كان
بينهن صاحبة تجربة ومعرفة ) عن كيفية التعامل أو التأديب أو التعليم
المفيد لهذه الخادمة فلا بأس من بيان علتها ( لوجود الحاجة ) . والله أعلم
.



الشيخ عبد الله بن جبرين




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:01 pm

هل من الغيبة شكوى أقاربها إلى زوجها الغيبة Up

السؤال :
هل حديث الأم مع ابنها عن ابنها الآخر أو بنتها ، وكلام الزوجة مع زوجها
عن أخيها، وكلام الأخ لأخيه عن أخيهما الثالث ، هل هذا غيبة ؟
.





الجواب :
الحمد لله



الغيبة خلق ذميم نهانا الله ورسوله عنه ، قال
تعالى : ( وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ
أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ) الحجرات / 12 ،
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " المسلم
أخو المسلم لا يخونه ولا يكذبه ولا يخذله ، كل المسلم على المسلم حرام
عرضه وماله ودمه ، التقوى ها هنا ، بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه "
رواه مسلم برقم 4650 والترمذي برقم 1850 ، وعن أنس رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من
نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم ، فقلت : من هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء
الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم " رواه أبو داود برقم 4253 .



وأما معنى الغيبة ، فعن أبي هريرة أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال : " أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا : الله ورسوله
أعلم ، قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟
قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه فقد بهته " رواه مسلم
برقم 4690 والترمذي برقم 1857 . فالغيبة أن تذكر أخاك في غيابه بشيء يكره
أن يقال عنه ، بقصد السخرية منه والاستهزاء به .



أما إن كان ذكرك له في غيابه عند من يقدر أن
ينصحه لينصحه ، والاستعانة بمن يرجى منه التأثير عليه لتغيير منكر وقع فيه
أو خطأ ، ولكي يعود إلى الصواب فهذا ليس بغيبة ، مثل أن تتكلم الزوجة مع
زوجها أو مع ابنها عن ابنها الآخر كي ينصحه فهذا ليس بغيبة .



وكذلك إن كان حديثك عن أخيك أو غيره لوليه -
أو القادر على ردعه عن ظلم - بقصد الشكاية وطلب النصرة ، أو أنه أخذ شيئا
منك بغير وجه حق فتريد أن تطالب بحقك من ولي من أخذ حقك ، كأن يشكو الرجل
أخاه إلى أبيه إن كان أساء إليه أو أخذ حقا من حقوقه لينصفه منه ، وكذلك
التظلم للسلطان أو القاضي : فهذا ليس بغيبة .


يقول النووي رحمه الله في شرح شرح صحيح مسلم :
" لَكِنْ تُبَاح الْغِيبَة لِغَرَضٍ شَرْعِيّ , وَذَلِكَ لِسِتَّةِ
أَسْبَاب : أَحَدهَا التَّظَلُّم ; فَيَجُوز لِلْمَظْلُومِ أَنْ
يَتَظَلَّم إِلَى السُّلْطَان وَالْقَاضِي وَغَيْرهمَا مِمَّنْ لَهُ
وِلايَة أَوْ قُدْرَة عَلَى إِنْصَافه مِنْ ظَالِمه , فَيَقُول :
ظَلَمَنِي فُلان , أَوْ فَعَلَ بِي كَذَا . الثَّانِي الاسْتِغَاثَة عَلَى
تَغْيِير الْمُنْكَر , وَرَدّ الْعَاصِي إِلَى الصَّوَاب , فَيَقُول
لِمَنْ يَرْجُو قُدْرَته : فُلان يَعْمَل كَذَا فَازْجُرْهُ عَنْهُ
وَنَحْو ذَلِكَ . الثَّالِث الاسْتِفْتَاء بِأَنْ يَقُول لِلْمُفْتِي :
ظَلَمَنِي فُلان أَوْ أَبِي أَوْ أَخِي أَوْ زَوْجِي بِكَذَا فَهَلْ لَهُ
ذَلِكَ ؟ وَمَا طَرِيقِي فِي الْخَلَاص مِنْهُ وَدَفْع ظُلْمه عَنِّي ؟
وَنَحْو ذَلِكَ , فَهَذَا جَائِز لِلْحَاجَةِ , وَالأَجْوَد أَنْ يَقُول
فِي رَجُل أَوْ زَوْج أَوْ وَالِد وَوَلَد : كَانَ مِنْ أَمْره كَذَا ,
وَمَعَ ذَلِكَ فَالتَّعْيِين جَائِز لِحَدِيثِ هِنْد وَقَوْلهَا : إِنَّ
أَبَا سُفْيَان رَجُل شَحِيح . الرَّابِع تَحْذِير الْمُسْلِمِينَ مِنْ
الشَّرّ , وَذَلِكَ مِنْ وُجُوه : مِنْهَا جَرْح الْمَجْرُوحِينَ مِنْ
الرُّوَاة , وَالشُّهُود , وَالْمُصَنِّفِينَ , وَذَلِكَ جَائِز
بِالإِجْمَاعِ , بَلْ وَاجِب صَوْنًا لِلشَّرِيعَةِ , وَمِنْهَا
الإِخْبَار بِعَيْبِهِ عِنْد الْمُشَاوَرَة فِي مُوَاصَلَته , وَمِنْهَا
إِذَا رَأَيْت مَنْ يَشْتَرِي شَيْئًا مَعِيبًا أَوْ عَبْدًا سَارِقًا
أَوْ زَانِيًا أَوْ شَارِبًا أَوْ نَحْو ذَلِكَ تَذْكُرهُ لِلْمُشْتَرِي
إِذَا لَمْ يَعْلَمهُ نَصِيحَة , لا بِقَصْدِ الإِيذَاء وَالإِفْسَاد ,
وَمِنْهَا إِذَا رَأَيْت مُتَفَقِّهًا يَتَرَدَّد إِلَى فَاسِق أَوْ
مُبْتَدِع يَأْخُذ عَنْهُ عِلْمًا , وَخِفْت عَلَيْهِ ضَرَره , فَعَلَيْك
نَصِيحَته بِبَيَانِ حَاله قَاصِدًا النَّصِيحَة , وَمِنْهَا أَنْ يَكُون
لَهُ وِلايَة لا يَقُوم بِهَا عَلَى وَجْههَا لِعَدَمِ أَهْلِيَّته أَوْ
لِفِسْقِهِ , فَيَذْكُرهُ لِمَنْ لَهُ عَلَيْهِ وِلايَة لِيُسْتَدَلّ بِهِ
عَلَى حَاله , فَلا يَغْتَرّ بِهِ , وَيَلْزَم الاسْتِقَامَة . الْخَامِس
أَنْ يَكُون مُجَاهِرًا بِفِسْقِهِ أَوْ بِدْعَته كَالْخَمْرِ
وَمُصَادَرَة النَّاس وَجِبَايَة الْمُكُوس وَتَوَلِّي الأُمُور
الْبَاطِلَة فَيَجُوز ذِكْره بِمَا يُجَاهِر بِهِ , وَلا يَجُوز
بِغَيْرِهِ إِلا بِسَبَبٍ آخَر . السَّادِس التَّعْرِيف فَإِذَا كَانَ
مَعْرُوفًا بِلَقَبٍ كَالأَعْمَشِ وَالأَعْرَج وَالأَزْرَق وَالْقَصِير
وَالأَعْمَى وَالأَقْطَع وَنَحْوهَا جَازَ تَعْرِيفه بِهِ , وَيَحْرُم
ذِكْره بِهِ تَنَقُّصًا وَلَوْ أَمْكَنَ التَّعْرِيف بِغَيْرِهِ كَانَ
أَوْلَى . وَاَللَّه أَعْلَم " .



أما إن كان الكلام لا فائدة منه أو يقصد منه السخرية والاستهزاء أو التشهير فهذه غيبة لا تجوز ، والله تعالى أعلم ..



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:02 pm

حكم ذمّ بعض الأشخاص على شبكة الإنترنت الغيبة Up

السؤال :
أنا من XXXX وعمري 22 سنة بقي الإسلام حياً في الاتحاد السوفيتي سابقاً
لكن الكثير من المسلمين لا يعرفون دينهم. وهناك بعض المواقع على الإنترنت
باللغة الروسية وتستضيف مناقشات لمستخدمي الشبكة وأحياناً يقول أحد
المشتركين أشياء غير صحيحة في الإسلام بسبب نقص معرفته وأخي في XXXX
يستخدم هذه المناقشات فطلب مني أن أسألكم سؤالاً :
هناك مناقشات تتم على الشبكة ويقوم البعض بانتقاد آراء الآخرين وربما يصل
الأمر إلى انتقاد الشخص وعقيدته وربما يكون الشخص الآخر غير موجود أثناء
المناقشة وفي بلادنا استخدام الشبكة قليل فربما لا يعود المرء لاستخدام
المناقشة مرة ثانية ويبقى الانتقاد يعرفه الآخرون.

فهل هذا النقد نميمة أو غيبة؟ لأن الشخص الآخر لا يعرف ما يقال عنه.

وإذا كانت غيبة فسوف أتوب وأطلب من المسلمين أن يعفو عني
.





الجواب :
الحمد لله



الغيبة ذِكرك أخاك المسلم بما يكره ممَّا فيه
من العيوب وهي محرَّمة بأي وسيلةٍ كانت ، وعلى أيِّ شكلٍ حصلت ، وهي
محرَّمة بإجماع المسلمين ، وانتقاد الأشخاص إذا كان الهدف منه عَيـْبُه
فهو غِيبة وهو من الجهر بالسوء الذي لا يحبُّه الله ، وإذا كان القصدُ
التنفير من فعله السيء والمحرّم شرعا ، وحمله على تركِه ، أو محاربة بدعته
وتحذير الناس منها أو كشف باطل قاله على الملأ في ساحات الحوار أو مجموعات
الأخبار على شبكة الإنترنت أو غيرها فهذا جائز وليس غيبة محرمة بل هو قربة
إلى الله أو واجب لمن قدِر على ذلك ، وقد ذمَّ السلف المبتدعة وتكلَّموا
في الرواة نصيحةً لله ولرسوله عليه الصلاة والسلام ، فالمهم النظر في
القصد والنية . والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:02 pm

ما حد الغيبة وما حكمها ؟ الغيبة Up

ما حد الغيبة وما حكمها ؟




الحمد لله



الغيبة هي أن يذكر الإنسان عيب أخيه المسلم في غيبته بما يكرهه لو بلغه من غير حاجة لذلك .



فقولي : أن يذكر عيب أخيه . هذا يخرج الحديث عن الغير بالمدح والثناء .



وقولي : المسلم : يخرج بذلك الكافر فلا غيبة له .



وقولي : في غيبته . أخرج بذلك الحاضر فالحديث عنه لا يسمى غيبة في أصح قولي العلماء .



وقولي : بما يكرهه لو بلغه . خرج بذلك ما رضي به .



وقولي : من غير حاجة لذلك . خرج بذلك ما كان لمصلحة شرعية كالتحذير من المبتدع لتتقى بدعته .



ويجب في ذلك مراعاة أمور :



الأول : الإخلاص لله تعالى وإرادة وجهه .



الثاني : مراعاة المصلحة في ذلك .



الثالث : أن يكون الحديث مقصوراً على موضع الزلل دون تجاوزه إلى غيره بدون فائدة .



وقد اتفق العلماء على تحريم الغيبة بدون مصلحة
وجزم أكثرهم على أنها من الكبائر وهي مراتب متفاوتة بعضها أشد من بعض فمن
اغتاب عالماً ليس كمن اغتاب جاهلاً قال تعالى { ... وَلا يَغْتَبْ
بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ
مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ
رَحِيمٌ ) الحجرات/12.



وفي صحيح مسلم من حديث العلاء بن عبد الرحمن
عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (
أتدرون ما الغيبة قالوا الله ورسوله أعلم قال [ ذكرك أخاك بما يكره قيل
أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : ( إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته
وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهَتَّه ) .



وروى أبو داود في سننه من طريق نوفل بن مساحق
عن سعيد بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن من أربى الربا
الاستطالة في عرض المسلم بغير حق ) .



وقال صلى الله عليه وسلم ( إن دماءَكم
وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا
ليبلغ الشاهد الغائب فإن الشاهد عسى أن يبلغ من هو أوعى له منه ) متفق
عليه من حديث أبي بكرة .



ومن أقبح أمور الغيبة وأشدّها حرمة تنقُّص
المسلم واحتقاره وازدراؤه وبذل الجهد في إهانته وإسقاط حرمته والنيل من
عرضه . فهذا الخلق الذميم والداء العظيم كبيرة من كبائر الذنوب وصاحبه
معرض للوعيد والبطش الشديد .








الشيخ سليمان بن ناصر العلوان




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:03 pm

امرأة شديدة الخجل وتجلس في مكان فيه غيبة فهل عليها إثم
الغيبة Up

أنا
فتاة أكره الغيبة والنميمة وأكون أحياناً في وسط جماعة يتحدثون عن أحوال
الناس ويدخلون في الغيبة والنميمة وأنا في نفسي أكره هذا وأمقته ، ولكوني
شديدة الخجل فإنني لا أستطيع أن أنهاهم عن ذلك وكذلك لا يوجد مكان حتى
ابتعد عنهم ، ويعلم الله أنني أتمنى أن يخوضوا في حديث غيره ، فهل عليّ
أثم في جلوسي معهم ، وما الذي يتوجب فعله
.




الحمد لله


عليك إثم في ذلك إلا أن تنكري المنكر فإن قبلوا
منك فالحمد لله ، وإلا وجب عليك مفارقتهم وعدم الجلوس معهم لقول الله سبحانه وتعالى
: ( وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما
ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين ) الأنعام/68 ، وقوله تعالى
: ( وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا
تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذاً مثلهم ) النساء/140 ، وقول النبي
صلى الله عليه وسلم : ( من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه ،
فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان ) خرجه الإمام مسلم في صحيحه ، والآيات
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .



فتاوى الشيخ ابن باز في الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة ص 1012




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:03 pm

حكم غيبة غير المسلمين الغيبة Up

أرجو أن تبين لنا هل غيبة غير المسلمين مثل غيبة المسلمين ؟.




الحمد لله
أولاً : ليس من أخلاق المسلمين البذاءة في اللسان فقد قال النبي صلى الله عليه
وسلم : " لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلا اللَّعَّانِ وَلا الْفَاحِشِ
وَلا الْبَذِيءِ " رواه الترمذي وقَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ
، وصححه الألباني . ومن أكثر من شيءٍ صار له عادة ، فعلى المسلم البعد عن
أبواب الشر جملةً وتفصيلا ، ومن حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه .

ثانياً : إن كان سؤالك عن غيبة الكافر بذكر عيوبه
الخَلْقِية كطول أنفه أو كِبَرِ فمه ونحوه ، فاترك هذا لأنه استهزاء بخلقة الله
، وإن كانت الغيبة بذكر أخلاقه السيئة التي يجاهر بها كالزنى والفجور ، وشرب
الخمور ، أو التحذير منه ، فلا بأس به . وإليك طائفة من أقوال العلماء في هذا
الموضوع :

قال زكريا الأنصاري : " وَغِيبَةُ الْكَافِرِ
مُحَرَّمَةٌ إنْ كَانَ ذِمِّيًّا ; لأَنَّ فِيهَا تَنْفِيرًا لَهُمْ عَنْ قَبُولِ
الْجِزْيَةِ وَتَرْكًا لِوَفَاءِ الذِّمَّةِ وَلِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم
: ( مَنْ سَمَّعَ ذِمِّيًّا وَجَبَتْ لَهُ النَّارُ ) رَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ
فِي صَحِيحِهِ وَمُبَاحَةٌ إنْ كَانَ حَرْبِيًّا ; لأَنَّهُ صلى الله عليه وسلم
كَانَ يَأْمُرُ حَسَّانَ أَنْ يَهْجُوَ الْمُشْرِكِينَ " أ . هـ أسنى
المطالب مع حاشيته ج3 ص116

وقال أحمد ابن حجر بن الهيتمي في الزواجر عن اقتراف
الكبائر ج2 ص27 : " وَسُئِلَ الْغَزَالِيُّ فِي فَتَاوِيهِ عَنْ غِيبَةِ
الْكَافِرِ . فَقَالَ : هِيَ فِي حَقِّ الْمُسْلِمِ مَحْذُورَةٌ لِثَلاثِ عِلَلٍ
: الإِيذَاءُ وَتَنْقِيصُ خَلْقِ اللَّهِ , فَإِنَّ اللَّهَ خَالِقٌ لأَفْعَالِ
الْعِبَادِ , وَتَضْيِيعُ الْوَقْتِ بِمَا لا يُعْنِي . قَالَ : وَالأُولَى تَقْتَضِي
التَّحْرِيمُ , وَالثَّانِيَةُ الْكَرَاهَةُ , وَالثَّالِثَةُ خِلافُ الأَوْلَى
. وَأَمَّا الذِّمِّيُّ فَكَالْمُسْلِمِ فِيمَا يَرْجِعُ إلَى الْمَنْعِ مِنْ
الإِيذَاءِ , ; لأَنَّ الشَّرْعَ عَصَمَ عِرْضَهُ وَدَمَهُ وَمَالَهُ . قَالَ
فِي الْخَادِمِ : وَالأُولَى هِيَ الصَّوَابُ . وَقَدْ رَوَى ابْنُ حِبَّانَ
فِي صَحِيحِهِ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : { مَنْ سَمَّعَ يَهُودِيًّا
أَوْ نَصْرَانِيًّا فَلَهُ النَّارُ } , وَمَعْنَى سَمَّعَهُ أَسْمَعَهُ بِمَا
يُؤْذِيهِ , وَلا كَلامَ بَعْدَ هَذَا أَيْ لِظُهُورِ دَلالَتِهِ عَلَى الْحُرْمَةِ
. قَالَ الْغَزَالِيُّ : وَأَمَّا الْحَرْبِيُّ فَلَيْسَ بِمُحَرَّمٍ عَلَى الأُولَى
وَيُكْرَهُ عَلَى الثَّانِيَةِ وَالثَّالِثَةِ , وَأَمَّا الْمُبْتَدِعُ فَإِنْ
كَفَرَ فَكَالْحَرْبِيِّ وَإِلا فَكَالْمُسْلِمِ , وَأَمَّا ذِكْرُهُ بِبِدْعَتِهِ
فَلَيْسَ مَكْرُوهًا . وَقَالَ ابْنُ الْمُنْذِرِ فِي قَوْلِهِ صلى الله عليه
وسلم : { ذِكْرُك أَخَاك بِمَا يَكْرَهُ } فِيهِ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ مَنْ لَيْسَ
أَخَاك مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى أَوْ سَائِرِ أَهْلِ الْمِلَلِ , أَوْ
مَنْ أَخْرَجَتْهُ بِدْعَةٌ ابْتَدَعَهَا إلَى غَيْرِ دِينِ الإِسْلامِ لا غِيبَةَ
لَهُ " . انْتَهَى



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:04 pm

هل للكافر غيبة ؟ وهل الشكوى للنصيحة من الغيبة المحرمة ؟
الغيبة Up

أسلمتُ
قبل سنتين وعائلتي لا يساعدونني ، وقد حصل أن طلبت والدتي أن تأخذ ابنتي
وتأخذني لمستشفى الصحة النفسيَّة بسبب إسلامي ، ولكنا تفهمت الآن والحمد
لله ، كنت أتحدث مع إحدى الأخوات وقلت لها كيف تعاملني والدتي ، أصبحت
صورتها الآن سيئة في نظر صديقتي ، والدتي ليست مسلمة فهل يعتبر هذا من
الغيبة ؟ . أشعر بالندم على ما فعلت ؛ لأنني أعلم بأنها لم تفهمني بسبب
تأثير الصحافة الأمريكيَّة ، أسأل الله أن يغفر لي
.





الحمد لله


نحمد الله أن هداكِ للإسلام ، ونسأله تعالى أن يهدي أسرتك ، وأن يجمع بينكم على خير في الدنيا والآخرة .

وما يجده المسلم من أذى من الناس بعد اختياره طريق الإسلام شيء طبيعي ،
بل الأنبياء أنفسهم تعرضوا لهذا فاتهموا في أعراضهم وعقولهم ، قال الله
تعالى : { كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون }
الذاريات / 52 .

والغيبة هي ذِكر الآخرين بما يكرهون ، وهي جائزة في بعض المواضع ومنها
طلب النصيحة ممن يبذلها ومنها أن يشتكي الإنسان ممن ظلمه ، قال الله تعالى
: ( لا يحب الله بالجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ) النساء / 148 .

قال مجاهد في معنى الآية : أن يُخبر المظلوم بظلم من ظلمه . الآداب الشرعية لابن مفلح ( 1 / 246 )

والظاهر من فعلكِ وحديثكِ عن معاملة والدتكِ لك إنما هو لطلب النصح من
صاحبتكِ وليس لمجرد الذم والتشهير ، وهذا لا بأس به ، وهو من أبواب الغيبة
المباحة لاسيما وقد وقع عليم شيء من الظلم .

ودليل ما سبق :

ما روته عائشة رضي الله عنها قالت : قالت هند - امرأة أبي سفيان -
للنبي صلى الله عليه وسلم : إن أبا سفيان رجل شحيح - ( أي : بخيل ) - ، و
ليس يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم ، قال : " خذي ما
يكفيك وولدك بالمعروف " .

رواه البخاري ( 5049 ) و مسلم ( 1714 ) .

وما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله
عليه وسلم يشكو جاره فقال : " اذهب فاصبر " فأتاه مرتين أو ثلاثاً فقال :
" اذهب فاطرح متاعك في الطريق " فطرح متاعه في الطريق فجعل الناس يسألونه
فيخبرهم خبره فجعل الناس يلعنونه فعل الله به وفعل وفعل ، فجاء إليه جاره
فقال له : ارجع لا ترى مني شيئا تكرهه " .

رواه أبو داود ( 5153 ) .

فليس عليكِ شيء تجاه ما قلتيه في حق والدتك ، ولا عليكِ من تأثير
الصحافة الأمريكية عليها وعلى غيرها فبحُسن المعاملة وحُسن عرض الإسلام
يمكن أن تكون النتائج أفضل .

وللمزيد حول الغيبة وما يتعلق بها من أحكام يمكن الاستزادة بالنظر في أجوبة الأسئلة (
9784 ) و ( 7660 ) و (
23328 ) .

والله أعلم .




الإسلام سؤال وجواب




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:04 pm

أعراض الدعاة والمصلحين الغيبة Up

كثرت في الأيام الأخيرة ظاهرة الوقوع في أعراض الدعاة وتقسيمهم ونسبتهم إلى أحزاب ، فما رأيك بذلك ؟.




الحمد لله

إن الله عز وجل يأمر
بالعدل والإحسان وينهى عن الظلم والبغي والعدوان ، وقد بعث الله نبيه محمداً
صلى الله عليه وسلم بما بعث به الرسل جميعاً من الدعوة إلى التوحيد وإخلاص العبادة
لله وحده . وأمره بإقامة القسط ونهاه عن ضد ذلك من عبادة غير الله ، والتفرق
والتشتت والاعتداء على حقوق العباد .

وقد شاع في هذا العصر أن كثيراً من المنتسبين
إلى العلم والدعوة إلى الخير يقعون في أعراض كثير من إخوانهم الدعاة المشهورين
، ويتكلمون في أعراض طلبة العلم والدعاة والمحاضرين . يفعلون ذلك سراً في مجالسهم
. وربما سجلوه في أشرطة تنشر على الناس ، وقد يفعلونه علانية في محاضرات عامة
في المساجد ، وهذا المسلك مخالف لما أمر الله به ورسوله من جهات عديدة منها :


أولاً : أنه تعد على حقوق الناس من المسلمين
، بل من خاصة الناس من طلبة العلم والدعاة الذي بذلوا وسعهم في توعية الناس وإرشادهم
وتصحيح عقائدهم ومناهجهم ، واجتهدوا في تنظيم الدروس والمحاضرات وتأليف الكتب
النافعة .

ثانياً : أنه تفريق لوحدة المسلمين وتمزيق
لصفهم ، وهم أحوج ما يكونون إلى الوحدة والبعد عن الشتات والفرقة وكثرة القيل
والقال فيما بينهم ، خاصة وأن الدعاة الذين نيل منهم هم من أهل السنة والجماعة
المعروفين بمحاربة البدع والخرافات ، والوقوف في وجه الداعية إليها ، وكشف خططهم
وألاعيبهم . ولا نرى مصلحة في مثل هذا العمل إلا للأعداء المتربصين من أهل الكفر
والنفاق أو من أهل البدع والضلال .

ثالثاً : أن هذا العمل فيه مظاهرة ومعاونة
للمغرضين من العلمانيين والمستغربين وغيرهم من الملاحدة الذين اشتهر عنهم الوقيعة
في الدعاة والكذب عليهم والتحريض ضدهم فيما كتبوه وسجلوه ، وليس من حق الأخوة
الإسلامية أن يعين هؤلاء المتعجلون أعداءهم على إخوانهم من طلبة العلم والدعاة
وغيرهم .

رابعاً : إن في ذلك إفساداً لقلوب العامة
والخاصة ، ونشراً وترويجاً للأكاذيب والإشاعات الباطلة ، وسبباً في كثرة الغيبة
والنميمة وفتح أبواب الشرعلى مصاريعها لضعاف النفوس الذين يدأبون على بث الشبه
وإثارة الفتن ويحرصون على إيذاء المؤمنين بغير ما اكتسبوا .

خامساً : أن كثيراً من الكلام الذي قيل
لا حقيقة له ، وإنما من التوهمات التي زينها الشيطان لأصحابها وأغراهم بها وقد
قال الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن
إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاً ... ) الحجرات/12 ، والمؤمن
ينبغي أن يحمل كلام أخيه المسلم على أحسن المحامل ، وقد قال بعض السلف : لا تظن
بكلمة خرجت من أخيك سوءً وأنت تجتهد لها في الخير محملاً .

سادساً : وما وجد من اجتهاد لبعض العلماء
وطلبة العلم فيما يسوغ فيه الاجتهاد فإن صاحبه لا يؤاخذ به ولا يثرب عليه إذا
كان أهلاً للاجتهاد ، فإذا خالفه غيره في ذلك كان الأجدر أن يجادله بالتي هي
أحسن ، حرصاً على الوصول إلى الحق من أقرب طريق ودفعاً لوساوس الشيطان وتحريشه
بين المؤمنين ، فإن لم يتيسر ذلك ، ورأى أحد أنه لا بد من بيان المخالفة فيكون
ذلك بأحسن عبارة وألطف إشارة ، ودون تهجم أو تجريح أو شطط في القول قد يدعو إلى
رد الحق أو الإعراض عنه . ودون تعرض للأشخاص أو اتهام للنيات أو زيادة في الكلام
لا مسوغ لها . وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في مثل هذه الأمور ما
بال أقوام قالوا كذا وكذا .

فالذي أنصح به هؤلاء الإخوة الذين وقعوا
في أعراض الدعاة ونالوا منهم أن يتوبوا إلى الله تعالى مما كتبته أيديهم ، أو
تلفظت به ألسنتهم مما كان سبباً في إفساد قلوب بعض الشباب وشحنهم بالأحقاد والضغائن
، وشغلهم عن طلب العلم النافع ، وعن الدعوة إلى الله بالقيل والقال والكلام عن
فلان وفلان ، والبحث عما يعتبونه أخطاء للآخرين وتصيدها ، وتكلف ذلك .


كما أنصحهم أن يكفروا عما فعلوا بكتابة
أو غيرها مما يبرؤون فيه أنفسهم من مثل هذا الفعل ويزيلون ما علق بأذهان من يستمع
إليهم من قولهم ، وأن يقبلوا على الأعمال المثمرة التي تقرب إلى الله وتكون نافعة
للعباد ، وأن يحذروا من التعجل في إطلاق التكفير أو التفسيق أو التبديع لغيرهم
بغير بينة ولا برهان وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من قال لأخيه يا كافر
فقد باء بها أحدهما ) متفق على صحته .

ومن المشروع لدعاة الحق وطلبة العلم إذا
أشكل عليهم أمر من كلام أهل العلم أو غيرهم أن يرجعوا فيه إلى العلماء المعتبرين
ويسألوهم عنه ليبينوا لهم جلية الأمر ويوقفوهم على حقيقته ويزيلوا ما في أنفسهم
من التردد والشبهة عملاً بقول الله عز وجل في سورة النساء : ( وإذا جاءهم أمر
من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه
الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً
) النساء/83 .

والله المسؤول أن يصلح أحوال المسلمين جميعاً
ويجمع قلوبهم وأعمالهم على التقوى ، وأن يوفق جميع علماء المسلمين ، وجميع دعاة
الحق لكل ما يرضيه وينفع عباده ، ويجمع كلمتهم على الهدى ويعيذهم من أسباب الفرقة
والاختلاف ، وينصر بهم الحق ويخذل بهم الباطل إنه ولي ذلك والقادر عليه . وصلى
الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه ، ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين .




كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - م/7 ، ص/311.




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:06 pm

الغيبة وكفارتها
الغيبة Up

1- ما حكم اتهام شخص بأنه لا يستطيع أن يتحكم بلسانه ؟


هذا الأمر وقع وبدلاً من أن يتم إخبار الشخص عما قيل عنه ومن قاله، قالوا
له بأن من نقل له الكلام هو الذي لا يتحكم بلسانه ، ولم يقولوا له أكثر من
ذلك .


ربما يكون الشخص بريئاً وقد ساءت سمعته الآن، أرجو أن تخبرني بجميع
الأحكام الإسلامية المتعلقة بهذا الشأن لكي أوقف القذف والإفتراء والغيبة
التي وقعت على الشخص الذي اتهموه بأنه لا يتحكم بلسانه
2- هل يجب أن أخبرهم بما قالوا عنهم ومن الذي قال ؟
.


3- كيف يتم اتهام شخص بشيء ربما لم يقله بدون إخباره ؟




الحمد لله


أولاً :


يجب على المسلم حفظ لسانه عما نُهيَ عنه ، ومن
هذه المنهيَّات والتي تساهل الناس في الوقوع فيها كثيراً الغيبة والبهتان والنميمة
.


والغِيبة : هي ذكر المسلم في غيبته بما فيه مما
يكره نشره وذِكره ، والبهتان : ذِكر المسلم بما ليس فيه وهو الكذب في القول عليه ،
والنميمة : هي نقل الكلام من طرف لآخر للإيقاع بينهما .


والأدلة في تحريم هذه الأفعال كثيرة ، نكتفي
بذكرِ شيءٍ يسير فقط لوضوح تحريمها :


قال تعالى : { وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً
أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ
وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ } الحجرات / 12 .


عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : ذِكرُك أخاك بما يكره ،
قيل : أفرأيتَ إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن
لم يكن فيه فقد بهتَّه . رواه مسلم ( 2589 ) .


عن ابن عباس قال : مرَّ رسول الله صلَّى الله
عليه وسلم على قبرين فقال : أما إنَّهما ليُعذَّبان وما يعذبان في كبير ، أما
أحدهما فكان يمشي بالنميمة ، وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله ، قال : فدعا بعسيبٍ
رطْبٍ فشقه باثنين ثم غرس على هذا واحداً وعلى هذا واحداً ثم قال لعله أن يخفف
عنهما ما لم ييبسا . رواه البخاري ( 213 )
ومسلم ( 292 ) .


ثانياً :


وقول القائل عن غيره " لا يستطيع التحكم بلسانه
" هو لا شك مما يكرهه صاحبه ، فإن كان صحيحاً فهي غيبة وإلا فهي بهتان .


فعلى كل من وقع منه الغيبة أو البهتان أو
النميمة أن يتوب ويستغفر فيما بينه وبين الله ، فإن علِم أنه قد بلَغ الكلامُ
للمُتكلَّم عليه فليذهب إليه وليتحلل منه ، فإن لم يعلم فلا يُبلغه بل يستغفر له
ويدعو له ويثني عليه كما تكلم فيه في غيبته . وكذا لو علم أنه لو أخبره ستزيد
العداوة ، فإنه يكتفي بالدعاء والثناء عليه والاستغفار له .


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم " من كانت له مظلمةٌ لأخيه من عرضه أو شيءٍ فليتحلَّلْه منه
اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ، إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته ،
وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه " .


رواه البخاري ( 2317 ) .


قال شيخ الإسلام ابن تيمية :


ومَن ظلم إنساناً فقذفه أو اغتابه أو شتمه ثم
تاب قبِل الله توبته ، لكن إن عرف المظلومُ مكَّنه من أخذ حقه ، وإن قذفه أو اغتابه
ولم يبلغه ففيه قولان للعلماء هما روايتان عن أحمد : أصحهما أنه لا يعلمه أني
اغتبتك ، وقد قيل : بل يحسن إليه في غيبته كما أساء إليه في غيبته ؛ كما قال الحسن
البصري : كفارة الغيبة أن تستغفر لمن اغتبته .


" مجموع الفتاوى " ( 3 / 291 ) .



الإسلام سؤال وجواب




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 5:07 pm

زميله في العمل يغتاب الناس فماذا يصنع معه ؟ الغيبة Up

لديَّ صديق يكثر من الكلام عن الناس في رمضان وغير رمضان ، وبطبيعة أننا معا بمكان عمل واحد بأنه لا يفارقني بتاتاً .

أرجو الرد على السؤال في حكم سماعي لكلامه
.





الحمد لله


أولاً :
شرع الله تعالى الصيام في شهر رمضان ليحصِّل أهلُه التقوى ، قال
تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا
كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ )
البقرة/183 ، فإذا لم يهذِّب هذا الشهرُ ذلك الموظف الآكل للحوم
الناس فمتى سيتهذب ويتوب ويرعوي ؟!
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ
رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ
الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ
وَشَرَابَهُ ) رواه البخاري ( 1804 ) .
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( ليس الصيام من الشراب
والطعام وحده ، ولكنه من الكذب والباطل واللغو ) .
وقال جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه : ( إذا صمتَ
فليصُم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمأثم ، ودع أذى الخادم ، وليكن عليك وقار
وسكينة يوم صومك ، ولا تجعل يوم فطرك ويوم صومك سواء ) .
وليحذر هؤلاء الذين يغتابون الناس ويأكلون لحومهم أن يضيع عليهم
صيامهم , فلا يكون حظهم منه إلا الجوع والعطش .
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( رُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ
صِيَامِهِ الْجُوعُ وَالْعَطَشُ ، وَرُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَامِهِ
السَّهَرُ ) رواه أحمد ( 8693 ) صححه ابن حبان ( 8 / 257 ) والألباني في "
صحيح الترغيب " ( 1 / 262 ) .
وقد ذهب بعض العلماء إلى أن فعل المعاصي يبطل الصوم .

قالت حفصة بنت سيرين رحمها الله : الصيام جُنَّة ، ما لم يخرقها
صاحبها ، وخرقها الغيبة ! .
وعن إبراهيم النخعي رحمه الله قال : كانوا يقولون : الكذب يفطِّر
الصائم !
وإلى هذا ذهب بعض السلف ، وهو أن المعاصي كلها تُفطِّر ، ومن
ارتكب معصية في صومه فعليه القضاء ، وهو مذهب الإمام الأوزاعي ، واختاره ابن حزم
الظاهري رحمهم الله .
وأما جمهور العلماء فرأوا أن فعل المعاصي ينقص أجر الصوم ولا
يبطله ، وهو الصحيح .
وانظر جواب السؤال رقم (50063)
.
ثانياً :
الغيبة كبيرة من كبائر الذنوب ، قال الله عز وجل : ( يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ
الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ
أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا
اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ) الحجرات/12.
وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَمَّا عَرَجَ بِي رَبِّي عَزَّ
وَجَلَّ مَرَرْتُ بِقَوْمٍ لَهُمْ أَظْفَارٌ مِنْ نُحَاسٍ يَخْمُشُونَ وُجُوهَهُمْ
وَصُدُورَهُمْ ، فَقُلْتُ : مَنْ هَؤُلاءِ يَا جِبْرِيلُ ؟ قَالَ : هَؤُلاءِ
الَّذِينَ يَأْكُلُونَ لُحُومَ النَّاسِ وَيَقَعُونَ فِي أَعْرَاضِهِمْ ) .

رواه أبو داود ( 4878 ) وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 533 ) .
ثالثاً :
يجب عليك الإنكار على زميلك هذا ، وعدم الرضا بفعله .

فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قال : سَمِعْتُ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ رَأَى
مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ , فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ
فَبِلِسَانِهِ , فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ , وَذَلِكَ أَضْعَفُ
الإِيمَانِ ) رواه مسلم ( 49 ) .
قال النووي رحمه الله :
" اعلم أنه ينبغي لمن سمع غِيبةَ مسلم أن يردّها ويزجرَ قائلَها
, فإن لم ينزجرْ بالكلام زجرَه بيده , فإن لم يستطع باليدِ ولا باللسان فارقَ ذلكَ
المجلس , فإن سمعَ غِيبَةَ شيخه أو غيره ممّن له عليه حقّ أو كانَ من أهل الفضل
والصَّلاح كان الاعتناءُ بما ذكرناه أكثر .
روينا في كتاب الترمذي عن أبي الدرداء رضي اللّه عنه عن النبيّ
صلى اللّه عليه وسلم قال : ( مَنْ رَدَّ عَنْ عِرْضِ أخِيهِ رَدَّ اللَّهُ عَنْ
وَجْهِهِ النَّارَ يَوْمَ القِيامَةِ ) قال الترمذي : حديث حسن
" انتهى .
" الأذكار " ( ص 795 ، 796 ) .
وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
أنا فتاة أكره الغيبة والنميمة ، وأكون أحيانا في وسط جماعة
يتحدثون عن أحوال الناس ، ويدخلون في الغيبة والنميمة ، وأنا في نفسي أكره هذا
وأمقته ، ولكوني شديدة الخجل فإنني لا أستطيع أن أنهاهم عن ذلك ، وكذلك لا يوجد
مكان حتى أبتعد عنهم ، ويعلم الله أنني أتمنى أن يخوضوا في حديث غيره ، فهل علي إثم
في جلوسي معهم ؟ وما الذي يتوجب فعله ؟ وفقكم الله لما فيه خير الإسلام والمسلمين .

فأجاب :
" عليك إثم في ذلك إلا أن تنكري المنكر ، فإن قبلوا منك فالحمد
لله ، وإلا وجب عليك مفارقتهم ، وعدم الجلوس معهم ؛ لقول الله سبحانه وتعالى : (
وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آَيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى
يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ
بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) الأنعام/68
، وقوله عز وجل : ( وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ
إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا
تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا
مِثْلُهُمْ ) النساء/140 ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم :
( مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ , فَإِنْ لَمْ
يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ , فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ , وَذَلِكَ
أَضْعَفُ الإِيمَانِ ) خرجه الإمام مسلم في صحيحه .

والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ، والله ولي التوفيق "
انتهى .
" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 4 / 440 ) .
فاحرص على تذكير صاحبك بحكم الغيبة ، وبيِّن له عقوبة فاعلها ،
فلعله يدع ما هو عليه من المعصية ، وذكِّره بأن الغيبة في رمضان أشد إثماً ، والأصل
أنك تفارق مجلسه إن أصرَّ على عدم الاستجابة لحكم الله تعالى ، ولكن بما أنك موظف
معه ولا تملك ترك المكان ، فاهجر سماعه واهجر الانتباه لكلامه ، ويمكنك استعمال
أسلوب التهديد برفع أمره إلى المسئولين في العمل ، أو تهديده بإخبار من يتكلم في
عرضهم ، فلعله إن لم يخف من الله تعالى أن يخاف من الناس فيترك غيبتهم وترتاح من
سماع أذاه .
والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
الغيبة 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

الغيبة Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Wessam
عضو مشارك

Wessam

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : انثى
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 640

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:51 pm

بارك الله فيك
افة العصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mrafat87
عضو فضي

mrafat87

المهنة : الغيبة Accoun10
الجنس : ذكر
علم الدوله : الغيبة 46496510
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
عدد المساهمات : 2204

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الأربعاء ديسمبر 30, 2009 8:05 pm

ما شاء الله
موضوع شامل جدا
جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kareem speed
عضو مشارك

kareem speed

المهنة : الغيبة Collec10
الجنس : ذكر
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
عدد المساهمات : 284

الغيبة Empty
مُساهمةموضوع: رد: الغيبة   الغيبة Subscr10الإثنين يناير 04, 2010 9:03 pm

موضوع اكثر من رائع

بارك الله فيك

ويجعله فى ميزان حسناتك باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
| منتديات اور إسلام |  :: •₪• المكتبة الإسلامة والفتاوى •₪• :: منتدى الفتاوى الإسلامية للعلماء-
انتقل الى: