تعاليم الدين الاسلامي, تعليم قران, برامج, دروس التصميم, القران الكريم, الاحاديث, السيرة النبوية, قصص الانبياء, طريق الاسلام, الطريق الى الله, حياتي بلا اغاني, ourislam1.com, منتديات اور اسلام,
 
الرئيسيةالمنشوراتدخولالتسجيل

شاطر
 

 حكم الاحتفال بعيد الأم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم عمار
عضو مشارك

أم عمار

المهنة : حكم الاحتفال بعيد الأم Khayya10
الجنس : انثى
علم الدوله : حكم الاحتفال بعيد الأم Magree10
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
عدد المساهمات : 461

حكم الاحتفال بعيد الأم Empty
مُساهمةموضوع: حكم الاحتفال بعيد الأم   حكم الاحتفال بعيد الأم Subscr10السبت مارس 20, 2010 2:59 am

بسم الله

السؤال :
لدي صديق من أحد البلاد العربية و في تلك البلد عيد الأم لديهم رسمي ، و هو يحتفل مع إخوته و أخواته من أجل أمهم ، و هو الآن يريد أن يقطع هذا الشيء ، و لكن أمه ستغضب منه لأنها تعودت على هذا الشيء و أصبح عادة عندهم في بلادهم ، و هو خائف أن تغضب منه أمه و تحمل عليه إلى أن تموت و لا ترضى ، حاول إقناعها بأن هذا حرام و بالحكمة و لكنها لم تقتنع للجو العام في بلدهم ، ماذا يفعل ؟ أفيدونا يرحمكم الله .

:26:

الجواب :
الحمد لله

الاحتفال بعيد الأم من الأمور المحدثة التي لم يفعلها النبي صلى الله عليه و سلم و لا أصحابه رضي الله عنهم ، و هو كذلك من التشبه بالكفار الذين أُمِرْنا بمخالفتهم ، و لهذا لا يجوز الاحتفال به ، و لا تطاع الأم في ذلك ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم : << لَا طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةٍ ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ >> رواه البخاري (7257) و مسلم (1840) .

و ليستمر في برها و الإحسان إليها ، و إقناعها بأن هذا الاحتفال من البدع المحدثة ، و قد قال النبي صلى الله عليه و سلم : << و شَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا ، وَ كُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ >> رواه مسلم (867) و النسائي (1578) و زاد : << وَ كُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ >> .

ثم إن الأم لها حق الاحترام و الإكرام ، و البر و الصلة ، طول العام ، فما معنى تخصيص إكرامها بيوم معين ؟!

ثم إن هذه البدعة لم تأت إلينا إلا من المجتمعات التي انتشر فيها العقوق ، و لم تجد فيه الأمهات و الآباء من ملجأ غير دور الرعاية ، حيث البعد و القطيعة و الألم ، فظنوا أن إكرامها في يومٍ يمحو إثمَ عقوقِها في بقية السنة !

أما نحن أمة الإسلام فقد أُمرنا بالبر و الصلة ، و نهينا عن العقوق ، و أُعطيت الأم في ديننا ما لم تعطه في شريعة قط ، حتى كان حقها مقدما على حق الأب ، كما روى البخاري (5514) و مسلم (4621) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ فَقَالَ :<< يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي ؟ قَالَ : أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : ثُمَّ أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : ثُمَّ أُمُّكَ . قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : ثُمَّ أَبُوكَ >> .

و لا ينقطع بِرُّ الأم حتى بعد وفاتها ، فهي مُكَرَّمَةٌ حال الحياة ، و حال الممات ، و ذلك بالصلاة عليها و الاستغفار لها ، و إنفاذ وصيتها ، و إكرام أهلها و أصدقائها .

فلنتمسك بهذا الدين العظيم ، و لنلتزم آدابه و أحكامه ، ففيه الهدى ، و الكفاية ، و الرحمة .

قال الشيخ علي محفوظ رحمه الله مبينا ما في هذا الاحتفال من مشابهة الكفار :
" و بيانا لخطورة الاحتفال بغير الأعياد الإسلامية : قد أخبر النبي صلى الله عليه و سلم أن أقواما أو فئاما من أمته سيتبعون أهل الكتاب في بعض شعائرهم و عاداتهم ، كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : << لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، شِبْرًا شِبْرًا ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ . قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، الْيَهُودُ وَ النَّصَارَى ؟ قَالَ : فَمَنْ ؟! >> أخرجه البخاري و مسلم . . . . فحبُّ التقليد ، و إن كان موجوداً في النفوس ، إلا أنه ممقوت شرعا إذا كان المقلَّد يخالفنا في اعتقاده و فكره ، خاصة فيما يكون التقليد فيه عَقَدِيّاً أو تعبُّديا أو يكون شعارا أو عادة ، و لما ضعف المسلمون في هذا الزمان ؛ ازدادت تبعيتهم لأعدائهم ، و راجت كثير من المظاهر الغربية سواء كانت أنماطا استهلاكية أو تصرفات سلوكية . و من هذه المظاهر الاهتمام بعيد الأم " انتهى .

و سئل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله عن الاحتفال بعيد الأم فأجاب قائلا :
" إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة ، لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح ، و ربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا ، فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه و تعالى ، و الأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام ؛ و هي عيد الفطر ، و عيد الأضحى ، و عيد الأسبوع " يوم الجمعة " ، و ليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة ، و كل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها ، و باطلة في شريعة الله سبحانه و تعالى لقول النبي صلى الله عليه و سلم : << مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ >> . أي مردود عليه ، غير مقبول عند الله . و في لفظ : << مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ >> .
و إذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال و المسمى عيد الأم ، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد ؛ كإظهار الفرح و السرور و تقديم الهدايا و ما أشبه ذلك .
و الواجب على المسلم أن يعتز بدينه و يفتخر به و أن يقتصر على ما حده الله تعالى و رسوله صلى الله عليه و سلم في هذا الدين القيم الذي ارتضاه الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه و لا ينقص منه ، و الذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمَّعَةً يتبع كلَّ ناعق ، بل ينبغي أن يكون شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى ، حتى يكون متبوعا لا تابعا ، و حتى يكون أسوة لا متأسيا ، لأن شريعة الله - و الحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال الله تعالى : {{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً }} المائدة/3 .
و الأم أحق من أن يحتفى بها يوما واحدا في السنة ، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها ، و أن يعتنوا بها ، و أن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز و جل في كل زمان و مكان " . انتهى من " مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " (2/301) .

و الله أعلم ، و صلى الله على نبينا محمد و الحمد لله رب العالمين .

المصدر : الإسلام سؤال و جواب

تم بحمد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبومحمد
المدير العام
أبومحمد

المهنة : حكم الاحتفال بعيد الأم Office10
الجنس : ذكر
علم الدوله : حكم الاحتفال بعيد الأم 46496510
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
عدد المساهمات : 2589

حكم الاحتفال بعيد الأم Empty
مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بعيد الأم   حكم الاحتفال بعيد الأم Subscr10السبت مارس 20, 2010 1:51 pm

حكم الاحتفال بعيد الأم 97381
حكم الاحتفال بعيد الأم 653542
حكم الاحتفال بعيد الأم 528355
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : حكم الاحتفال بعيد الأم Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : حكم الاحتفال بعيد الأم 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

حكم الاحتفال بعيد الأم Empty
مُساهمةموضوع: رد: حكم الاحتفال بعيد الأم   حكم الاحتفال بعيد الأم Subscr10الأحد مارس 21, 2010 7:00 pm

جزاكى الله كل خير




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
حكم الاحتفال بعيد الأم 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

حكم الاحتفال بعيد الأم Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم الاحتفال بعيد الأم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
| منتديات اور إسلام |  :: •₪• المكتبة الإسلامة والفتاوى •₪• :: منتدى الفتاوى الإسلامية للعلماء-
انتقل الى: