تعاليم الدين الاسلامي, تعليم قران, برامج, دروس التصميم, القران الكريم, الاحاديث, السيرة النبوية, قصص الانبياء, طريق الاسلام, الطريق الى الله, حياتي بلا اغاني, ourislam1.com, منتديات اور اسلام,
 
الرئيسيةالمنشوراتدخولالتسجيل

شاطر
 

 هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبومحمد
المدير العام
أبومحمد

المهنة : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Office10
الجنس : ذكر
علم الدوله : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 46496510
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
عدد المساهمات : 2589

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Empty
مُساهمةموضوع: هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟   هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Subscr10الأحد أبريل 11, 2010 11:51 am

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 97381
هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

اللواط : هو وطء الذكر واشتقاقه من فعل.

سبب التسمية: لأن اصله كان في قوم لوط عليه السلام.

فقط عاقب الله قوم لوط عقابا شديدا,, من هذه العقوبات:

* أخذ أبصارهم فصاروا عمياً يتخبطون كما قال تعالى:{فطمسنا أعينهم}.
* ريحا ترميهم بالحصباء(إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِباً إِلَّا آلَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ) (القمر : 34 ).

*الصيحة(فأتخذتهم الصيحة مشرقين).

*قلب ديارهم فجعل عاليها سافلها وإذا بديارهم قد اقتلعت من أصلها وأمطرهم بحجارة من سجيل منضودة فأهلكهم عن بكرة أبيهم

ورفعت نحو السماء حتى سمعت الملائكة نباح الكلاب ونهيق الحمير ، فبرز المرسوم الذي لا يرد عن الرب الجليل ، إلى عبده ورسوله جبرائيل بأن أقلبها عليهم كما أخبر به في محكم التنزيل ، فقال عز وجل:{فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل}.

(فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ) (الحجر : 74 )

فاللواط فاحشة عظيمة مخالفأً للفطرة قاطعاً للنسل عقوبته بالدنيا والآخرى من أشد العقوبات,,

فعين في حق الفاعل والمفعول احدى عقوبات خمس او عقوبتين منها. القتل بالسيف. او الاحراق بالنار.

او الرجم. القائه من شاهق. او القاء حائط عال عليه.

وقد روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول" رواه أصحاب السنن

وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من عمل عمل قوم لوط ثلاثاً، ولم يلعن أحداً من أهل الكبائر ثلاثا إلاّ من فعل هذا.

وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لعن الله من عمل عمل قوم لوط ، لعن الله من عمل عمل قوم لوط ، لعن الله من عمل عمل قوم لوط).

وذلك لشناعة هذه الجريمة ولعظم عقابها.

بل قال بعض العلماء: إن مفسدة اللواط تلي مفسدة الكفر، وربما كانت أعظم من القتل

ولم يفعل هذه الفعلة قبل قوم لوط أحد من العالمين.

قال تعالى: (أتأتون الذكران من العالمين)[الشعراء:165].

وقد قال أحد خلفاء بني أمية: لولا أن الله قص علينا قصة قوم لوط ما ظننت أن ذكرا يعلو ذكراً.

وقد ثبت عن خالد بن الوليد رضي الله عنه أنه وجد في بعض المناطق رجلاً ينكح كما تنكح المرأة، فكتب إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه، فاستشار أبو بكر الصديقُ الصحابةَ رضي الله عنهم، فكان علي رضي الله عنه أشدهم قولاً فيه فقال: ما فعل هذا إلا أمة من الأمم واحدة، وقد علمتم ما فعل الله بها، أرى أن يحرق بالنار. فكتب أبو بكر إلى خالد فحرقه، وقال ابن عباس ينظر أعلى ما في القرية من بنيان أو جبل، فيرمى اللوطي من فوقه منكساً.

قال تعالى: (فطرة الله التي فطر الناس عليها) [الروم: 30]

وقال صلى الله عليه وسلم: "كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه"

متفق عليه.

وفي الحديث القدسي: "وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم..." رواه مسلم.

ومن تأمل النصوص السابقة يعلم يقيناً أن الله تعالى خلق الخلق أسوياء على الفطرة، وأن من تنكب عن هذه الفطرة فبما كسبت يداه، وبتفريط منه باتباعه خطوات الشيطان، وبسبب ما يحيط به من مؤثرات وعوامل بيئية فاسدة مفسدة.

فإذا كان الذي أنت عليه خلقاً، فاعلم أن الأخلاق أكثرها مكتسب، وقد روى البيهقي في شعب الإيمان عن أبى الدرداء قال: "إنما العلم بالتعلم، والحلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه ومن يتوق الشر يوقه".

ومن أكثر من شيء عرف به، ولذلك عليك بمجاهدة نفسك للتغلب على هذا الخلق الذميم، والمعصية القبيحة، واسلك السبل الصحيحة اللازمة لترك هذا الخلق.

وإذا كان هذا مرضاً، فقد قال صلى الله عليه وسلم: " تداووا فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد: الهرم" رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

فاللواط مخالفا للفطرة السليمة

قال تعالى: (ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين)[ الأعراف:80].

يتضح من خلال هذه الآية أن قوم لوط قد خالفوا الفطرة السليمة بارتكابهم لهذه الفاحشة التي

لم يسبقهم بها أحد من العالمين,,

فقد ذهبت اللذات وأعقبت الحسرات وانقضت الشهوات وأورثت الشقاوات تمتعوا قليلاً وعذبوا كثيراً.

الأمراض التي تنتقل عن طريق الشذوذ الجنسي (اللواط):

1- مرض الإيدز مرض فقد المناعة المكتسبة الذي يؤدي عادة إلى الموت.

2- التهاب الكبد الفيروسي.

3- مرض الزهري.

4- مرض السيلان.

5- مرض الهربس.

6- التهابات الشرج الجرثومية.

7- مرض التيفوئيد.

8- مرض الاميبيا.

9- الديدان المعوية.

10- ثواليل الشرج.

11-مرض الجرب.

12-مرض قمل العانة.

13-فيروس السايتوميجالك الذي قد يؤدي إلى سرطان الشرج.

14-المرض الحبيبي اللمفاوي التناسلي.

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟

من أكبر نعم الله علينا أن فتح لنا باب التوبة ونبهنا إليها فلم يغلق في وجه العصاة باب إلا وفتحته التوبة ومهما بلغت الذنوب وعظمت المعاصي فإن الله يغفرها.

فعن أبي هريرة رصي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( قال الله عز وجل :ياعبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا اغفر الذنوب جميعاً فاستغفروني أغفر لكم، ياعبدي لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، ياعبدي لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ). رواه الترمذي

فربنا جل وعلا رحيم بعباده لطيف بهم يدعو عباده العاصين إليه فيقول قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ).

وانظر إلى رحمة أرحم الراحمين وكرم رب العالمين القائل ( والذين لا يدعون مع الله إلهً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك ياقى أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئلتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً).

وانظر إلى لطف الله بعباده كيف يفرح بتوبة عبده إذا تاب إليه، وفرحه عز وجل بتوبة عبده أشد من فرح الرجل يفقد دابته في فلاةٍ من الأرض عليها طعامه وشرابه وييأس من لقياها ثم ينام تحت شجرة فيقوم فيجدها عند رأسه فالله أشد فرحاً بتوبة عبده من هذا براحلته. فكيف ييأس العاصون من رحمته أو يشكون في مغفرته وهو الغفور الرحيم والتواب الكريم؟

وانظر لفضل التائب الصادق الذي اقلع عن الذنب من يستغفر له؟؟

قال تعالى(الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ* وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )(غافر)

تأمل اخي التائب من يستغفر لك,, حملة عرش الرحـــــمــــن ,,وليس هذا فقط دعوتهم لك ولمن صلح

من ابائك وازواجك وذريتك بدخول الجنة ...فيه أجمل من كذا ؟؟!!

ليس بشر يستغفروا ويدعوا لك بدخول الجنة ويطلبو من الخالق ان يقيك السيئات بل حملة العرش,,,,

هل أنت مستغني عن هذا الفضل؟؟

هل مازلت مغرورا جاحدا بنعم الله عليك مكبا على شهوات الدنيا وملذاتها ؟

(يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ* الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ* فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ))؟؟؟

وانظر الى كرم الأكرمين كيف تقلب وتحول السيئات الى حسنات إذا اقلعت عن الذنب بكل صدق وتبت توبة خالصة لوجه الكريم..

(إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً)

(الفرقان : 70 )

وغيرها من الآيات التي تدل على كرم ورحمة الله بالتائبين..

(إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئا) (مريم : 60 )

(فَأَمَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَعَسَى أَن يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ)(القصص : 67 )

(وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً)(الفرقان : 71 )

(وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى)(طه : 82 )

) وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ )(الشورى : 25 )

(وَالَّذِينَ عَمِلُواْ السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُواْ مِن بَعْدِهَا وَآمَنُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ)(الأعراف : 153 )

اخي التائب اريد ان ازف اليك بشارة اعظم من ذلك كله تأمل قول الله تعالى في هذه الآية

(إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) (البقرة : 222 )

يا رباااااااااه,, ماأكرمك وأرحمك وأعظمك,, أبعد ما عصيتك وارتكبت الذنوب تحبني بعد توبة خالصة

لو جهك الكريم؟؟!!!!!!!!!!

تخيل من يحبك أيها التائب المقلع عن الذنب ؟؟؟!!! أنه رب العاااااااااالمين

فيه نعم احلى من كذا؟؟ !!

ربنا يحبك لأنك تبت توبة خالصة..

وانظر لهذا الفضل كذلك لمن خشى ربه واتقاه..

(جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّه)ُ (البينة : 8 )

اخي التائب اريد ان اذكرك بشروط التوبه حتى تختبر نفسك وترى هل انت صادق بتوبتك ام لا؟

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا)

- فأول شروطها أن يقلع من حينه عن الذنب.

- وثانيها أن يعقد العزم على أن لا يعود مرة أخرى إلى الذنب.

- وثالثها : أن يندم على ما فات. وإن كانت هناك حقوق آدميين

- زيد شرط رابع وهو أن يرد الحاجات والحقوق إلى أصحابها أو أن يستسمح منهم وإن تعذر ذلك أو خشي أن تترتب مفسدة أعظم أكثر من الدعاء لصاحب الحق حتى يظن أنه قد أوفاه حقه .

فإذا تركت الذنب ولم تعد إليه، وندمت عليه فقد تحققت التوبة، وكلما زاد تألمك وندمك بما لا يوصل إلى القنوط واليأس أدى ذاك إلى قبول التوبة ورفعة درجتك.

فسارع بالتوبة قبل ان يغلق بابها وقبل فوات الاون فتندم ألما وحسرة على مافطرته في حياتك,,

(أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ) (الزمر : 56 )

(يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي )(الفجر : 24 )

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (الحشر : 18 )

(وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ )

(البقرة : 48 )

(وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ) (البقرة : 281 )

(وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً )(الفرقان : 27 )

(وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُواْ بِمَا كَسَبُواْ لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ) (الأنعام : 70 )

فحذاري من ارتكاب السيئات والمعاصي,,,

(وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً) (النساء : 18 )

(وَالَّذِينَ كَسَبُواْ السَّيِّئَاتِ جَزَاء سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَّا لَهُم مِّنَ اللّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِماً أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُون) (يونس : 27 )

(أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ) (النحل : 45 )

(مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ) (فاطر : 10 )

(أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ) (الجاثية : 21 )

(مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ) (فاطر : 10 )

واليك بعض الطرق المعينة لمعالجة هذه الفاحشة:

1/ أن تتوب إلى الله توبة صادقة، وتندم على تفريطك في حق الله، وتعزم على الإقلاع عن هذه المعصية، ومن تاب تاب الله عليه.

2/ أن تشغل وقتك بطاعة الله، وكثرة ذكره سبحانه وتعالى، فبطاعة الله يحيا المرء حياة طيبة، ومن كان مع الله كان الله معه. قال تعالى: (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة) [النحل: 97].

وقال تعالى: (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى) [طه: 123].

وبذكر الله يعمر القلب ويطمئن. قال تعالى: (فاذكروني أذكركم) [البقرة: 152].

( الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد : 28 )

(وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) (هود : 114 )

وفي الحديث القدسي: "أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلى ذراعاً تقربت إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة" متفق عليه.

3/ أن تصاحب الصالحين وتتقرب منهم ومن مجالسهم، وعليك بترك مخالطة أهل البطالة والسوء، فإن المرء يتأثر ـ ولابد ـ بأخلاق من يخالطه. قال صلى الله عليه وسلم: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

وقال صلى الله عليه وسلم: "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد، لا يعدمك من صاحب المسك إما: أن تشتريه، أو تجد ريحه، وكير الحداد: يحرق بدنك أو ثوبك، أو تجد منه ريحاً خبيثة" رواه البخاري ومسلم، واللفظ للبخاري.

4/ سد المنافذ والأبواب الموصلة إلى تلك الفاحشة، ويكون ذلك بغض البصر عن المردان، فإن النظر إلى الشاب الأمرد بشهوة يحرم باتفاق أهل العلم. قال تعالى: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون) [النور: 30]. وعدم الخلوة بهم، والبعد عن المثيرات.

5/ عليك بالزواج، فالزواج وسيلة ناجحة لعلاج المشكلات الجنسية، إذا تهيأت الأسباب المعينة على ذلك. قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" متفق عليه. فالمرء من روح وجسد، وقد شرع الله من الأحكام ما يرتفع بالروح والجسد إلى أسمى مراتب الفضيلة، ولذا شرع الزواج، وجعل مجامعة الرجل لأهله صدقة، قال صلى الله عليه وسلم: "وفي بضع أحدكم صدقة" رواه مسلم.

فالغريزة الجنسية أمر مفطور عليه ابن آدم، فتوجه لحفظ النسب، وإنجاب النسل الصالح، وتحقيق السكون والمودة والرحمة، إرضاء لله تبارك وتعالى، قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) [الروم: 21].

6/ عليك بالدعاء والالتجاء إلى الله تعالى، والانكسار أمام الخالق، وتذكر يوم الحساب، فإن في تذكر يوم الحساب، وتذكر الوقوف بين يدي الخالق الجبار رادع لك عن المعصية.

7/ زيارة القبور وتذكر الموتى، وتخيل نفسك وأنت في عدادهم، وقد فارقت الدنيا، وتركت لذاتها وشهواتها، وفني كل ذلك وبقي الإثم والعار.

8/ كثرة الاستغفار والتسبيح والتهليل .

9/ قوي ارادتك فيما يرضي الله فمن وسائل ذلك:

- تعويد النفس على الحزم.

- الحرص على العبادات والالتزام بها.

- التخلي عن المألوف والعادات.

- السمو بالهمة والفكرة.

- المطالعة لسير الصالحين وأخبارهم وأحوالهم.

- مجالسة الأخيار والبعد عن الباطلين.

10/ ضع لنفسك اهدافا سامية تعينك على فعل الخيرات وترك المنكرات.

على سبيل المثال.. بان تجعل من نفسك رجلا صالحا تقر به عيني نبينا

محمد صلى الله عليه وسلم وتكن فخرا لهذه الامة بهذا الزمان,,

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 528355
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدُالله
المدير العام
عبدُالله

المهنة : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Accoun10
الجنس : ذكر
علم الدوله : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 46496510
تاريخ التسجيل : 25/05/2009
عدد المساهمات : 7709

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟   هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Subscr10الإثنين أبريل 12, 2010 3:44 pm

جزاكم الله خيرا




عش عالماً..أو مت شهيداً




قال الإمام الألباني : قال العلماء : (من بركة العلم عزو كل قول إلى قائله )، لأن في ذلك ترفّعاً عن التزوير .



--------------------------
>>>من هنا لإرسال بيانات خاصة او مراسلة الإدارة<<<
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حفيد الصحابه
المدير العام
حفيد الصحابه

المهنة : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Collec10
الجنس : ذكر
علم الدوله : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 46496510
تاريخ التسجيل : 12/10/2009
عدد المساهمات : 15075

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟   هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Subscr10الإثنين أبريل 19, 2010 3:26 pm

تسلم ايدك
موضوع منسق
جزاك الله خيرا




ما أجمل حياتى وحب الله يسكن أنفاسى


لما كان القرآن العزيز أشرف العلوم كان الفهم لمعانيه أوفى الفهوم ؛
لأن شرف العلم بشرف المعلوم .
ابن الجوزي .
هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ 13425368332
اللهم إن اردت بعبادك فتنة فقضبنا إليك غير مفتونين .

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Untitl32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kareem speed
عضو مشارك

kareem speed

المهنة : هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Collec10
الجنس : ذكر
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
عدد المساهمات : 284

هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟   هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟ Subscr10الخميس أبريل 22, 2010 3:12 am

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل لمرتكب فاحشة اللواط من توبة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
| منتديات اور إسلام |  :: •₪• المكتبة الإسلامة والفتاوى •₪• :: منتدى الفتاوى الإسلامية للعلماء-
انتقل الى: